صــــــــــــ مـــــــــي ــــالون
مرحبا بكم في صــــــــــــ الـــــــ و مـــــــــي ــــــريـــــــس ــــالون الثقافي

شعارنا اصنع حوارك بنفسك

صــــــــــــ مـــــــــي ــــالون

http://elrais.net/vb/index.php ده لينك الصالون الجديد بعد التحديث نرجو النقل
 
الرئيسيةالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» نكته طويله بس لذيذه
الأحد يوليو 18, 2010 1:04 pm من طرف مى

» كلام بالعــــقل(الفلاح)
الثلاثاء يوليو 13, 2010 8:02 am من طرف قمرالطيب

» اللي اختشوا ماتوا
الثلاثاء يوليو 13, 2010 4:02 am من طرف sameergen

» الوفاء للحب مودة
الإثنين يوليو 12, 2010 8:55 pm من طرف أيمن عيد

» الجيره
الإثنين يوليو 12, 2010 8:44 pm من طرف أيمن عيد

» الجزور
الإثنين يوليو 12, 2010 8:27 pm من طرف أيمن عيد

» زمان
الإثنين يوليو 12, 2010 8:17 pm من طرف أيمن عيد

» المرأه والحساب
السبت يوليو 10, 2010 12:28 pm من طرف أيمن عيد

» يوسف السباعي ارض النفاق
الخميس يوليو 08, 2010 6:26 pm من طرف أيمن عيد

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ الجمعة أبريل 19, 2013 12:58 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
مى
 
السيد حشيش
 
rose_belle
 
الريس عشيري حرب
 
أيمن عيد
 
magy tayel
 
TRAVELER
 
الغلبان
 
امازون
 
معاذ
 
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 المناعة في جسم الإنسان (ترجمه من كتبى الدراسيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rose_belle
عضوذهبي
عضوذهبي
avatar

العذراء النمر
عدد المساهمات : 119
نقاط : 271
تاريخ التسجيل : 08/06/2010
العمر : 31
العمل/الترفيه : فى الذكريات اعمل حيث اكون

بطاقة الشخصية
بلللللللل: 10

مُساهمةموضوع: المناعة في جسم الإنسان (ترجمه من كتبى الدراسيه   الإثنين يونيو 21, 2010 2:38 am

المناعة هي القوة التي يكتسبها الإنسان ليقاوم العدوى ويتغلب عليها، وهى دفاع الجسم البشري ضد غزو الجراثيم التي تسبب المرض.فهو بمثابة وزارة الدفاع فى جسم الأنسان

ويكتسب الإنسان نوعا من المناعة الطبيعية بالتعرض المتكرر للجراثيم.
والأطفال عند الولادة ولوقت قصير بعدها يكتسبون بعض المناعة من أمهاتهم
بواسطة دم المشيمة فتوفر هذه المناعة المورثة حماية مؤقتة للمولود.
والجسم نفسه يشكل مناعة فاعلة خلال صراعه مع الجرثومة المهاجمة،
وتتكون من رد الفعل أجسام مضادة تدوم عادة مدة من الوقت أطول من حالة المناعة المنفعلة.

يتكون جهاز المناعة من :
النخاع العظمى وهو المصنع الذى يتم قيه انتاج خلايا الدم البيضاء والحمراءوالصفائح الدموية, ومن الغدة الثيموسيةوالغدد الليمفاوية والطحال واللوز


أنواع المناعة :
المناعة في جسم الإنسان تنقسم إلى قسمين:
1- مناعة طبيعية Natural immunity
2- مناعة مكتسبة Acquired immunity
المناعة الطبيعية
إن الله عز وجل قد وهبنا وسائل للدفاع ضد الأمراض منذ الولادة، أي وسائل دفاع طبيعية أو غير مكتسبة.
وهذه الوسائل تشمل ما يلي:
- الجلد والأغشية المخاطية( خط الدفاع الاول)
بالرغم من أن الجلد والأغشية المخاطية بتماس دائم مع جراثيم وطفيليات البيئة التي نعيش فيها، فإنها تشكل حاجزا يعترض دخول العوامل المسببة للأمراض، طالما أنها سليمة.
كما أن الفوهات الطبيعية لدينا كالأنف والفم والأذن طريق تسلكه الجراثيم للدخول إلى أجسامنا، لولا وجود الأغشية المخاطية والأهداب التي تغطيها والتي تقف حائلا أمامها.
- الأحماض والخمائر( خط الدفاع الثانى)
الأحماض الدهنية التي يفرزها الجلد، وحموضة المعدة، وحموضة المهبل،
والخمائر التي توجد في دمع العين وفي سوائل الجسم الأخرى لها القدرة على الفتك بالجراثيم التي تحاول غزو الجسم
- البلعمة (خلايا البلع))خط الدفاع الثالث)
بعد أن تتخطى الجراثيم حواجز الدفاع السابقة والموجدة في مداخل الجسم وتصل إلى الدم والأنسجة، يقوم نوعين من خلايا الدم البيضاء بوظيفة البلعمة (أي تحيط بالجراثيم وتبتلعها ثم تفتك بها وتحللها وتعدمها في داخل الخلية).

المناعة الطبيعية مناعة عامة لا تختص بنوع معين من الجراثيم ولذلك تسمى أيضا (بالمناعة الغير نوعية) للدلالة على عدم اختصاصها لنوع معين من الجراثيم وذلك عكس النوع الثاني من المناعة المتخصص لأنواع معينة من الجراثيم (مناعة نوعية) وهي المناعة المكتسبة
وتدعم العوامل الوراثية والرضاعة الطبيعية للمواليد المقاومة الطبيعية في الإنسان، لأنه من المعروف أن تغذية الطفل منذ أولى ساعات ولادته على لبن الأم تمنحه مناعة طبيعية لاحتوائه على بعض الأجسام المضادة وبخاصة لبن السرسوب الذي يفرزه ثدي الأم بعد الولادة
وينصح الأطباء الاكتفاء بلبن الأم دون أية إضافات خارجية لمدة 6 اشهر يمكن بعدها إعطاء بعض الأغذية بالتدريج.
كما أن التغذية الكاملة المتوازنة، والراحة والنوم تساعد على تقوية الجهاز المناعي الطبيعي للجسم.
ويضعف التعرض للإشعاعات وتناول المخدرات والكحوليات والتدخين من المقاومة الطبيعية للجسم.

المناعة المكتسبةهذا النوع من المناعة يتم اكتسابه بعد تعرض الجسم لأحد أنواع الجراثيم، ولذلك سميت بالمناعة المكتسبة.
وبما أنها تمتاز بصفة النوعية لأحد أنواع الجراثيم فيطلق عليها أيضا اسم المناعة النوعية.
عند تعرض الجسم لجرثومة معينة لأول مرة يتم (خلال عملية البلعمة السابقة الذكر) التعرف على جميع خواص الجرثومة من قبل خلايا المناعة (الخلايا الليمفاوية) ويتم تكوين وإفراز أجسام مضادة نوعية antibodies لهذه الجرثومة بواسطة أحد أنواع الخلايا الليمفاوية.
وتقوم خلايا أخرى تسمى بخلايا الذاكرة باكتساب ذاكرة للخواص المميزة لتلك الجرثومة وبالتالي تصبح جاهزة لتكوين وإفراز أجسام مضادة بكميات كبيرة وبسرعة إذا ما تعرض الجسم لتلك الجرثومة مرة أخرى. ..

وبحسب هذه الذاكرة استطاع العلماء الاستفادة من التلقيح ضد الامراض
هناك نوعان من الخلايا المسئولة عن المناعة المكتسبة:
1- الخلايا " B " :وتفرز وبروتينات تسمى الاجسام المضاده أو الجلوبولينات المناعية، والتي يمكن لها تدمير مولدات المضادات ، وهي تظهر في الدم وسوائل الجسم الاخرى.
وهذه الخلايا تلعب دورا كبيرا في مقاومة الغزاه والجراثيم التي تهاجم خارج الخلايا ، مثل البكتيريا والتوكسينات (المواد السامه التي تنتجها كائنات حية) ,كما يمكن ان يمنع الفيروسات من دخول الخلايا
وهناك 5 أنواع من الجلوبولينات المناعيةأو الأجسام المضادة :
جى IgG--إم IgM- أيه IgA- دى IgD- إى IgE
2-خلايــا Tوهي عدة أنواع :
أ - خلايا T المساعدة Helper T- cells :
وهي التي تأمر بالهجوم وترفع من مقدرته
ب- خلايا T المثبطة وهي التي تأمر بتوقف الهجوم عند التغلب على الدخيل .
جـ - خلايا T القاتلة Killer وهي التي تدمر الخلايا السرطانية التي تحاول الخروج على نظام الجسد كما تدمر الخلايا التي أصيبت بالمرض .
وكل ذلك يتم عن طريق إشارات كيميائية تسمى Iymphokines
وخلايا T هذه هي التي يهاجمها فيروس الإيدز ويدمرها خاصة الخلايا المساعدة التي يملك منها الفرد ضعف عدد الخلايا المثبطة .
وحين الإصابة بالإيدز ينقلب الحال فتصبح الخلايا المثبطة أكثر من المساعدة
بعد ثوانٍ معدودة من اجتياز جسمٍ غريب لخطوط دفاع الجسم الأولى .. الجلد ، فالجلد خطُّ دفاعٍ أول ، ولكلِّ جهازٍ في الجسم خطُّ دفاعٍ خاصٌ به ..
فإذا استطاع جسمٌ غريب أن يتجاوز خطَّ الدفاع الأول، وخط الدفاع الثاني ، ووصل إلى الدم ، ويعدُّ جهاز المناعة خطَّ الدفاع الثالث الذي أودعه الله في دم الإنسان ، ما الذي يحصل ؟
قال : هناك خلايا بيضاء .. كرياتٌ بيضاء .. من هذا الجهاز المناعي الضخم ، مهمَّتها تعقُّب هذا الجسم الغريب ، ومعرفة شفرته الكيماوية ، فإذا علمت شفرته الكيماوية ، عادت هذه الخلايا لتعطي هذه المعلومات إلى خلايا أُخرى هي الخلايا المحصِّنة ، هذه الخلايا تأخذ تركيب هذا الجسم الغريب وتصنع مضادات حيويةٍ له ، لكنَّ الخلايا التي تهاجم هذا الجسم الغريب تجزِّؤه إلى أجزاء كثيرة ، عدا شفرته الكيماوية ، تحافظ عليها ، وتنقلها كما هي للخلايا المحصِّنة كي تصنع مصلاً مضاداً لهذا الجسم الغريب .
وبعد أن تصنع هذه المصول المضادة ، تنطلق خلايا من نوعٍ ثالث.. الأولى إستطلاعية ، والثانية معملية ، تصنع المصل .. لكن الخلايا الثالثة خلايا مقاتلة ، هذه الخلايا الثالثة تحمل هذا المصل المضاد وتنطلق به لتلتحم مع الجرثوم إلتحاماً مباشراً ، فإذا أنهكته وقضت عليه، تأتي خلايا ملتقمة .. بعد الحرب تمتليء ساحة المعركة بالجثث ، والمعدات التالفة ، لا بدَّ من أن تنظَّف هذه الساحة من بقايا هذه الحرب الشعواء .. لذلك تعدُّ الخلايا اللاقمة مهمّتها أن تأكل ما تركته هذه الحرب الطاحنة من بقايا جثثٍ، ومواد ، وأسلحة ، لذلك الخلايا المقاتلة تأتي وراءها الخلايا اللاقمة.. خلايا مستطلعة ، وخلايا محصِّنة ، وخلايا مقاتلة ، وخلايا لاقمة تنظِّف ساحة المعركة ..




تقوية جهاز المناعه في جسم الانسان
التغذية السليمة تقوي جهاز المناعة وتعالج العديد من الأمراض الخطيرة بإذن الله تعالى !!
للغذاء دورا كبيرا في الوقاية وعلاج بعض الأمراض حتى المستعصية منها وفي تقوية جهاز المناعة .
ان التركيز على نمط الحياة بطريقة صحيحة وسليمة واختيار أنواع الغذاء الصحي ومواعيده وكمياته،اضافة الى الاهتمام باللياقة البدنية يتيح للإنسان الحياة في حالة نشاط دائم وشباب مستمر.

ثبت أن الاكثار من تناول الخضروات والفاكهة والابتعاد عن الدهون من شأنه أن يرفع كفاءة جهاز المناعة للجسم وبالتالي الوقاية من داء “باركنسون” المعروف بالشلل الرعاش،وذلك مع الابتعاد عن التدخين والتوتر والحرص على ممارسة الرياضة.


كما أشارت الأبحاث إلى أهمية معدن “السيلينيوم” للإنسان حيث يقوم بدور ملحوظ في تقوية جهاز المناعة، الأمر الذي يقلل من فرص الإصابة ببعض الأمراض الخطيرة، و هذا المعدن يشكل حجر الزاوية كمضاد للأكسدة وتشكيل سياج من الحماية حول الخلايا.

وقد أثبتت فاعليته في الوقاية من الأمراض وعلاج بعضها مثل مرض الإيدز وأمراض الكبد المزمنة وجلطات القلب والمياه البيضاء والتهاب المفاصل، إضافة إلى أنه يقوم بدور رئيسي في تكوين هرمونات الغدة الدرقية والمساعدة في علاج العقم عند الرجال.

و أعلى تركيز لهذا المعدن موجود في العديد من الأغذية التي يمكن تناولها بانتظام لكونها تمد الجسم بهذا المعدن المهم مثل الفول السوداني والتونة والكبدة والمكرونة والجبنة واللحوم البيضاء والبيض والأرز.

و تناول الغذاء المتوازن هام لصحة الإنسان ويراعى عدم الوقوع في حالة من الفقر الفيتاميني أو البروتيني أو فقر الأملاح وغيرها، وكذلك ضرورة تزويد الجسم بالأحماض الامينية التي لايمكن للجسم تصنيعها.

ومن الأهمية بمكان العودة الى الطبيعة والابتعاد عن الأطعمة الجاهزة أو المعلبة نظرا لاحتوائها على المواد الحافظة التي تضر بالجسم.
إن تناول الغذاء الصحي المتوازن الذي يشمل الخضروات والفواكه الطازجة يمكنه الحفاظ على البشرة ومرونتها مهما تقدم العمر.
و شرب كميات كافية من المياه يوميا هام للغاية باعتبارها من العناصر الأساسية والمهمة في عمل الدورة الدموية والليمفاوية.

علاوة على ذلك كشفت دراسة دولية ان المواد المانعة للتأكسد الموجودة في الشاي الأخضرتحمي جهاز المناعة في الجسم من الجزيئات الحرة التي تدمر خلايا الجهاز المناعي.
إن تعزيز عمل جهاز المناعة يقوم على توفر عدد من العناصر الغذائية المحددة التي ثبت أنها تنشط عمل جهاز المناعة وتزيد من فاعليته في الوقاية من الأمراض أو التقليل من حدة أعراضها وهي:

فيتامين ه وهو أهم مضاد أكسدة يتواجد في أنسجة الجسم، وبسبب قابليته للذوبان في الدهون يعتبر أفضل حام للدهون التي توجد في الخلايا الحيّة مما يحافظ على صحة التبادل العصبي بين الخلايا.
كما من المعروف ان غنى الجسم بفيتامين ه يساعد فيتامينات أ وَ ج على تأدية وظائفها بكفاءة اكبر في الحد من الإصابة بنوبات البرد او على الأقل التخفيف من اعراضها.
ويوجد فيتامين ه في الورقيات الخضراء (سبانخ، بقدونس، سلق، كسبرة الخ.) وفي الزيوت النباتية
ولكن عمليات التصنيع والتكرير التي تخضع لها تلك الزيوت تقضي على فيتامين ه وغيره من الفيتامينات في الزيوت،
ولذلك من المستحسن تناول المكسرات النيئة وغير المملحة خاصة عين الجمل وحب القرع للحصول على الكفاية من هذا الفيتامين المهم.
كما يعتبر الزيت الموجود في جنين القمح أغنى مصدر لفيتامين ه
ولكن عمليات تبييض وتكرير القمح تقضي عليه
البيتاكاروتينات: تعتبر الألوان النباتية الطبيعية الحمراء والصفراء والخضراء هي مصدر البيتاكاروتينات، وهي تعمل في الجسم كمضادات للأكسدة وكمادة اساس يتشكل منها فيتامين أ،كما ثبت مؤخراً أن البيتاكاروتينات ذاتها تعمل كمادة ملطفة لجهاز المناعة immune-modulating agent .


والأطعمة الغنيّة بالبيتاكاروتينات هي الجزر والفلفل البارد والبطاطا الحلوة والورقيات الخضراء والقرع الأحمر، وللاستفادة من خصائصها الغذائية يجب تناولها طازجة غير مطبوخة أو مسلوقة بالبخار سلقاً خفيفاً.

حمض اللينوليك متحد الاشتقاق conjugated linoleic acid (CLA) وهو من الأحماض الدهنية الأساسية النافعة التي يعمل توفرها في الجسم على التخفيف من الكحة وآلام الحلق عند الإصابة بالبرد.
كما يعتبر حمض اللينوليك متحد الاشتقاق من المواد النشطة التي تحارب نشوء الأورام السرطانية.
وهناك مكمل غذائي مصنّع من هذا الحمض على شكل حبوب،ولكن أظهرت الأبحاث الحديثة أن له (كما لكل شيء مصنع تقريباً) بعض العوارض الجانبية الضارة مثل تعزيز مقاومة الأنسولين وزيادة معدلات الجلوكوز في الدم وخفض معدلات الكوليسترول النافع.

وهناك مصادر طبيعية لهذا الحمض مثل اللحوم ومنتجات الألبان على شرط ان تكون تلك اللحوم والألبان من حيوانات ترعى في مراعي مفتوحة (أي ترعى الأعشاب والنباتات حيث تزيد نسبة هذا الحمض في لحومها وألبانها ثلاث إلى خمس مرات أكثر من وجوده في لحوم وألبان الحيوانات التي تقدّم لها الحبوب أو المكملات الغذائية الخاصة بتسمين الحيوانات او زيادة ألبانها!!)
وأخيرا
أجرى الدكتور أحمد القاضي في الولايات المتحدة مجموعة من الدراسات على أشخاص غير مسلمين ولا يعرفون العربية أصلاً، بالاتفاق مع المستشفيات وباتفاق مع المرضى أنفسهم،
يقول أنه أثبت عملياً أن سماع القرآن -بغض النظر عن فهمه واستيعابه- يؤدي إلى زيادة درجة المناعة عند الناس،
وهذا يعني (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا)
إلى معنى آخر إنه ليس علاج واحد لكل الأمراض بقدر ما هو يعني يؤهل جهاز المناعة لمقاومة كل الأمراض.

أتمنى أن أكون قد قدمت لكم شرحا مبسطا عن جهاز المناعة فى جسم الإنسان وهو ما كان مجال دراستى

ـღ๑ஐ۩۞۩ஐ๑ صـــــــ الـــــــ و مـــــي ــــــريــــــس ــــــــــالونღ๑ஐ۩۞۩ஐ๑ღ




rose belleon[embed-flash(width,height)][i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المناعة في جسم الإنسان (ترجمه من كتبى الدراسيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صــــــــــــ مـــــــــي ــــالون :: اقســــــــــــــامـــــــــ الصالونات :: الصالون العلمي-
انتقل الى: